حدد طريقك للنجاح قبل ان تحددها للفشل – العاملين والموظفين

 

ان أعظم تحديات تواجه المصالح التجارية في المجتمع العربي هي كسب الموظفين والعاملين كحجر أساس تعتمد عليه مصالحهم. نحن بعيدون كل البعد عن          المفهوم والإدراك التنافسي الاستراتيجي في هذا الاطار خاصة. علما بأن هذا الموضوع يرتبط ببقاء وتقدم وتطور المصالح التجارية في العديد من الأحيان.

   الأسباب التي جعلت الموضوع معضلة حقيقية وحجر زاوية في العمل التجاري هي:

  1. المنافسة مع المصالح الإسرائيلية التي تمنح الموظفين ظروف وشروط عمل (مادية, نفسية وافاق تقدم) أفضل من المعروض لدى المصالح العربية.
  2.  العرض الكبير للوظائف في سوق العمل عامة وفي منطقة المركز خاصة. هذا يجعل العامل ذات قوة للتفاوض على ظروف العامل.
  3. ضعف المهنية والمنهاجية في عملية جذب العاملين. اصحاب المصالح لا يدركون مدى اهمية المنهاجية والمهنية في البحث، الفرز، الاستقبال والتأهيل العاملين.
  4. افتقاد ميزة استراتيجية تجعل الموظف/ العامل يفضل العمل عندك على العمل عند المنافسين. لا بد ان تطرح على نفسك السوال البسيط لماذا قد يعمل الموظف او العامل في مصلحتي التجارية او ورشتي.

   نعرض عليكم بعض الحلول والاستراتيجيات المنهجية للتعامل مع هذا الواقع منها:

  1.  تقسيم العملية لفئات لا بد بنائها بالشكل الصحيح وادارتها للبحث، استقبال، تاهيل، الحفاظ على العاملين.
  2. بناء منهجية تكاملية على أساس تحليل الواقع التوظيفي والتوقعات لدى العاملين في المجال والمنطقة لديك
  3. رفع مستوى المهنية في إدارة العملية من خلال خدمات الاستشارة
  4. الاستعانة بالموظفين والعاملين لتحسين وتطوير هذه المتظونة

    للتواصل معنا 

036818899 للتواصل

تابعنا على فيس بوك

اتصل بنا

أهلا وسهلاً بك في موقع معهد فخر. معهد فخر هو معهد لمرافقة وتطوير المشاريع والمصالح التجارية من خلال خدمات الإستشارة والإرشاد

שינוי גודל פונטים
ניגודיות